الرئيسيةلوحة تحكم العضوالانضمام للمنتدىالبحث فى المنتدىمراسلة المسؤول عن الموقع
مناظرة ختم التعليم الاساسي
 
مشاركات جديدة

العودة   منتديات تونيزيا سكول (Tunisia-school) > قسم التعليم الأساسي > السنة التاسعة أساسي > الطلبات و الإستفسارات
اسم العضو
كلمة المرور

قديم 03-19-2009, 08:20   المشاركة رقم: 1 (permalink)
    الكـــــاتب  
تلميذ(ة) جديد(ة)
   المعلومات     
التسجيـــــــل: Nov 2008
العضــــــوية: 949
المشــاركات: 8
بمـــــــــعدل : 0.00
bigbossmaher is on a distinguished road
شكراً: 1
تم شكره 0 مرة في 0 مشاركة
    التـــوقيت   
   الإتصـــال    bigbossmaher غير متواجد حالياً


افتراضي أرجوووووكم أول طلب : الاستخلاف في القران الكريم

ممكن بحث حول الاستخلاف في القران الكريم في التربية الاسلامية











عرض البوم صور bigbossmaher   رد مع اقتباس
قديم 03-19-2009, 08:23   المشاركة رقم: 2 (permalink)
    الكـــــاتب  
تلميذ(ة)
   المعلومات     
التسجيـــــــل: Mar 2009
العضــــــوية: 4280
الاقامـــــــــة: TUNISIE ET FIER
المشــاركات: 46
بمـــــــــعدل : 0.02
DJ MIDO is on a distinguished road
شكراً: 0
تم شكره مرة واحدة في مشاركة واحدة
    التـــوقيت   
   الإتصـــال    DJ MIDO غير متواجد حالياً

إرسال رسالة عبر مراسل MSN إلى DJ MIDO إرسال رسالة عبر مراسل Yahoo إلى DJ MIDO إرسال رسالة عبر Skype إلى DJ MIDO

افتراضي

اخي سأحاول
انتظرني











عرض البوم صور DJ MIDO   رد مع اقتباس
قديم 03-19-2009, 08:26   المشاركة رقم: 3 (permalink)
    الكـــــاتب  
تلميذ(ة)
   المعلومات     
التسجيـــــــل: Mar 2009
العضــــــوية: 4280
الاقامـــــــــة: TUNISIE ET FIER
المشــاركات: 46
بمـــــــــعدل : 0.02
DJ MIDO is on a distinguished road
شكراً: 0
تم شكره مرة واحدة في مشاركة واحدة
    التـــوقيت   
   الإتصـــال    DJ MIDO غير متواجد حالياً

إرسال رسالة عبر مراسل MSN إلى DJ MIDO إرسال رسالة عبر مراسل Yahoo إلى DJ MIDO إرسال رسالة عبر Skype إلى DJ MIDO

افتراضي

(واذ قال ربك للملائكة اني جاعل في الارض خليفة. قالوا : أتجعل فيها من يفسد فيها ويسفك الدماء، ونحن نسبح بحمدك ونقدس لك ؟ قال : اني أعلم ما لا تعلمون. وعلم آدم الاسماء كلها، ثم عرضهم على الملائكة فقال انبئوني باسماء هؤلاء ان كنتم صادقين.
قالوا : سبحانك لا علم لنا الا ما علمتنا انك انت العليم الحكيم. قال يا آدم انبئهم بأسمائهم فلما انبأهم بأسمائهم قال ألم أقل لكم اني أعلم غيب السموات والارض واعلم ما تبدون وما كنتم تكتمون) البقرة: 30 - 33.
هذه الآيات الاربع تتحدث عن قضية استخلاف اللّه سبحانه لآدم على الارض. وهذا الجانب من قصة آدم يكاد ينحصر ذكره والاشارة اليه في القرآن الكريم بهذا المقطع القرآني فقط.
ودراسة هذا المقطع وما تضمنه من معلومات ومفاهيم لها جانبان : -
الجانب الاول : تحديد الموقف العام تجاه دراسة هذا المقطع القرآني وتصوير ما يعنيه القرآن الكريم منه.
الجانب الثاني : تحديد الموقف القرآني والاسلامي تجاه بعض المفاهيم التي جاءت في المقطع بالشكل الذي ينسجم مع المسلمات القرآنية والظهور اللفظي لهذا المقطع بالخصوص.
وفيما يتعلق بالجانب الاول نجد الشيخ محمد عبده تبعاً لبعض
{ 292 }
الدارسين المتقدمين يذكر رأيين مختلفين بحسب الشكل وان كانا يتفقان في النهاية، حسب ما يقول :
الرأي الاول : هو الذي سار عليه السلف واختاره الشيخ محمد عبده نفسه ايضاً حيث يقول : (وما ذلك الحوار في الآيات فهو شأن من شؤون اللّه مع ملائكته صوره لنا في هذه الفصول بالقول والمراجعة والسؤال والجواب ونحن لا نعرف حقيقة ذلك القول. ولكننا نعلم انه ليس كما يكون منا. وان هناك معانٍ قصدت افادتها بهذه العبارات وهي عبارة عن شأن من شؤونه تعالى قبل خلق آدم وانه كان يعد له الكون او شأن مع الملائكة يتعلق بخلق نوع الانسان وشأن آخر في بيان كرامة هذا النوع وفضله)(1).
والرأي الثاني : الرأي الذي سار عليه الخلف من المحققين وعلماء الاسلام الذين بذلوا جهدهم في دراسة القرآن والتعرف على مقاصده حيث يرون ان هذه القصة بمواقفها المختلفة انما جاءت على شكل التمثيل ومحاولة تقريب النشأة الآدمية الانسانية واهميتها وفضيلتها. وان جميع المواقف والمفاهيم التي جاءت فيها يمكن تحديد المعاني والاهداف التي قصدت منها.
فالرأي الأول والثاني وان كانا يلتقيان في حقيقة تنزيه اللّه سبحانه وتعالى وعالم الغيب عن مشابهة المخلوقات المادية المحسوسة في هذه المواقف المختلفة ويكاد يتفقان أيضاً في الاهداف والغايات العامة المقصودة من هذا المقطع القرآني ولكنهما مع ذلك يختلفان في امكانية تحديد بعض المفاهيم التي وردت في المقطع كما سوف يتضح ذلك عند معالجتنا للمقطع القرآني من جانبه الآخر.
وفيما يتعلق بالجانب الثاني نجد السلف انسجامه مع موقفهم في
______________________________
(1) المنار 1/254.
{ 293 }
الجانب الاول يقفون من دراسة المقطع موقفاً سلبياً ويكتفون في بعض حالات الانفتاح بذكر الفوائد الدينية التي تترتب على ذكر القرآن لهذا المقطع القرآني المتشابه.
وقد اشار الشيخ محمد عبده الى بعض هذه الفوائد. ونكتفي بذكر فائدتين منها :
الاول : ان اللّه سبحانه وتعالى في عظمته وجلاله يرضى لعبيده أن يسألوه عن حكمته في صنعه وما يخفى عليهم من اسراره في خلقه.
الثانية : ان اللّه سبحانه لطيف بعباده رحيم بهم يعمل على معالجتهم بوجوه اللطف والرحمة فهو يهدي الملائكة في حيرتهم ويجيبهم على سؤالهم عندما يطلبون الدليل والحجة بعد ان يرشدهم الى واجبهم من الخضوع والتسليم : (اني اعلم ما لا تعلمون وعلّم آدم الاسماء كلها ثم عرضهم على الملائكة....)
واما الخلف فقد حاولوا ايضاح المفاهيم التي وردت في هذا المقطع القرآني ليتجلى بذلك معنى استخلاف اللّه سبحانه وتعالى لآدم. وسوف نعرض هنا اهم هذه المفاهيم المرتبطة بقضية الاستخلاف مع ذكر الآراء المختلفة فيها ثم نتحدث عن المعنى العام للمقطع القرآني.
1 - الخلافة :
الخليفة بحسب اللغة : من خلف من كان قبله وقام مقامه. فلماذا سمي آدم خليفة ؟ توجد هنا عدة آراء:
الاول : ان آدم سمي خليفة لانه خلف مخلوقات اللّه سبحانه في الارض وهذه المخلوقات اما ان تكون ملائكة او يكونوا الجن الذين أفسدوا في الارض وسفكوا فيها الدماء كما روي عن ابن عباس. او يكونوا آدميين آخرين قبل آدم هذا.
{ 294 }
الثاني : انه سمي خليفة لانه وابناءه يخلف بعضهم بعضاً فهم مخلوقات تتناسل ويخلف بعضها البعض الآخر. وقد نسب هذا الرأي الى الحسن البصري.
الثالث : انه سمي خليفة لانه يخلف اللّه سبحانه في الارض. وفي تفسير هذه الخلافة لله سبحانه وارتباطها بالمعنى اللغوي تعددت الآراء واختلفت :
أ - انه يخلف الله في الحكم والفصل بين الخلق.
ب - يخلف اللّه سبحانه في عمارة الارض واستثمارها من انبات الزرع واخراج الثمار وشق الانهار وغير ذلك(2).
ج - يخلف الله سبحانه في العلم بالاسماء كما ذهب الى ذلك العلامة الطباطبائي(3).
د - يخلف اللّه سبحانه في الارض بما وهبه الله من قوة غير محدودة سواء في قابليتها او شهواتها او علومها. كما ذهب الى ذلك الشيخ محمد عبده(4).
2 - كيف عرف الملائكة ان الخليفة يفسد في الارض ؟
لقد ذكر المقطع القرآني ان جواب الملائكة على اخبارهم بجعل آدم خليفة في الارض انهم تساءلوا عن سبب انتقاء هذا الخليفة الذي يفسد في الارض فكيف عرف الملائكة هذه الخصيصة في هذا الخليفة وهنا عدة آراء.
الاول : ان اللّه سبحانه وتعالى اعلمهم بذلك لأن الملائكة لا يمكن ان يقولوا هذا القول رجماً بالغيب وعملاً بالظن(5).
______________________________
(2) هذا الرأي وما قبله ذكره الطوسي في التبيان 1/131.
(3) الميزان : 1/118.
(4) المنار : 1/260.
(5) التبيان : 1/132.
{ 295 }
الثاني : انهم قاسوا ذلك على المخلوقات التي سبقت هذا الخليفة الذي سوف يقوم مقامها كما يشير الى ذلك بعض الروايات والتفاسير(6).
الثالث : ان طبيعة الخلافة تكشف عن ذلك بناء على الرأي الاول من المذهب الثالث في معنى الخلافة. كما ذكر ذلك ابن كثير في تفسيره.
الرابع : ان طبيعة الخليفة نفسه تقتضي ذلك وهنا رأيان :
أ - ان المزاج المادي والروحي لهذا المخلوق الذي يريد ان يجعله الله خليفة والاساس الاجتماعي للعلاقات الارضية التي سوف تحصل بين ابناء هذه المخلوقات هي التي جعلت الملائكة يعرفون ذلك. يقول العلامة الطباطبائي : (ان الموجود الارضي بما انه مادي مركب من القوى الغضبية والشهوية والدار دار التزاحم محدودة الجهات وافرة المزاحمات مركباتها في معرض الانحلال وانتظاماتها واصطلاحاتها مظنة الفساد ومصب البطلان لا تتم الحياة فيها الا بالحياة النوعية ولا يكمل البقاء فيها الا بالاجتماع والتعاون فلا تخلو من الفساد وسفك الدماء)(7).
ب - ان الارادة الانسانية بما اعطيت من اختيار يتحكم في توجيهه العقل بمعلوماته الناقصة هي التي تؤدي بالانسان الى أن يفسد في الارض ويسفك الدماء قال محمد عبدة : (اخبر اللّه الملائكة بأنه جاعل في الارض خليفة نفهم من ذلك ان اللّه يودع في فطرة هذا النوع الذي يجعله خليفة.. ان يكون ذا ارادة مطلقة واختيار في عمله غير محدود وان الترجيح بين ما يتعارض من الاعمال التي تعن له تكون بحسب علمه وان العلم اذا لم يكن محيطاً بوجوه المصالح والمنافع فقد يوجه الارادة الى خلاف المصلحة والحكمة وذلك هو الفساد وهو معين لازم الوقوع لان العلم
______________________________
(6) التبيان : 1/133.
(7) الميزان : 1/115. والتفسير الكبير 1/121 والميزان 1/119.
{ 296 }
المحيط لا يكون الا للّه تعالى(8)).
3 - الاسماء :
والاسماء من المفاهيم التي وقع الخلاف فيها بين علماء التفسير حول حقيقتها والمراد منها والآراء فيها تسير في الاتجاهين التاليين :
الاول : ان المراد من الاسماء الالفاظ التي سمى الله سبحانه بها من خلقه من اجناس وانواع المحدثات وفي جميع اللغات. وهذا الرأي هو المذهب السائد عند علماء التفسير ونسب الى ابن عباس وبعض التابعين(9).
وينطلق اصحاب هذا المذهب في تفكيرهم الى ان الله سبحانه كان قد علم آدم جميع اللغات الرئيسية. وقد كان ولده على هذه المعرفة ثم تشعبت بعد ذلك واختص كل جماعة منهم بلغة غير لغة الجماعة الاخرى.
الثاني : ان المراد من الاسماء : المسميات او صفاتها وخصائصها لا الالفاظ وحينئذ فنحن بحاجة الى القرينة القرآنية أو العقلية التي تصرف اللفظ الى هذا المعنى الذي قد يبدو انه يخالف ظاهر الاطلاق القرآني. ويمكن ان نتصور هذه القرينة في الامور التالية :
أ - (ان العلم الحقيقي انما هو ادراك المعلومات انفسها والالفاظ الدالة عليها تختلف باختلاف اللغات التي تجري بالمواضعة والاصطلاح فهي تتغير وتختلف والمعنى لا تغيير فيه ولا اختلاف(10)).
ب - ان الاسماء حين يقصد منها الالفاظ واللغات فهي اذن من الاشياء التي لا يمكن تحصيلها الا بالتعليم فلا يحسن تحدي الملائكة بها، اذ لا دلالة على وجود موهبة خاصة في لم يتمكن بها من معرفة الاسماء. وهذا على
______________________________
(8) المنار : 1/256.
(9) التبيان : 1/138 والتفسير الكبير 2/176.
(10) المنار : 1/262.
{ 297 }
خلاف ما اذا قلنا ان المقصود منها المسميات فانها مما يمكن ادراكه ولو جزئياً - عن طريق استعمال العقل والذهن - فيكون لمعرفة آدم بها دلالة على موهبة خاصة منحه اللّه اياها.
قال الطوسي : (ان الاسماء بلا معان لا فائدة فيها ولا وجه لايثاره الفضيلة بها(11)) وقال الرازي : (وذلك لان العقل لا طريق له الى معرفة اللغات البتة، بل ذلك لا يحصل الا بالتعليم فان حصل التعليم حصل العلم به والا فلا اما العلم بحقائق الاشياء فالعقل متمكن من تحصيله فصح وقوع التحدي فيه(12)).
ج - ان هذه الاسماء لو كانت الفاظاً لتوصل الملائكة الى معرفتها بانباء آدم لهم بها وهم بذلك يتساوون مع آدم فلا تبقى له مزية وفضيلة عليهم. فلا بد لنا من ان نلتزم بانها اشياء تختلف مراتب العلم بها، الامر الذي ادى ان يعرفها آدم بمعرفة خاصة تختلف عن معرفة الملائكة لها حين اخباره لهم بها. وهذا يدعونا لان نقول انها عبارة عن المسميات لا الالفاظ. قال العلامة الطباطبائي بصدد شرح هذه الفكرة : (ان قوله تعالى : وعلم آدم الاسماء كلها ثم عرضهم.. شعر بان هذه الاسماء او ان مسمياتها كانت موجودات احياء عقلاء محجوبين تحت حجاب الغيب وان العلم بأسمائهم كان غير العلم الذي عندنا باسماء الاشياء والا كانت بانباء آدم اياهم بها عالمين بها وصائرين مثل آدم مساوين معه(13)).
وحين يصل اصحاب هذا الاتجاه الى هذه النقطة نجدهم يحاولون ان يتعرفوا على العلاقة التي صححت استعمال لفظ (الاسماء) محل لفظ (المسميات) ويذكرون لذلك قرائن متعددة.
______________________________
(11) التبيان : 1/138.
(12) التفسير الكبير : 2/176.
(13) الميزان : 1/117.
{ 298 }
فالرازي يرى هذه القرينة في مصدر اشتقاق الاسم فانه اما أن يكون من السمة او من السمو (فان كان من السمة كان الاسم هو العلامة، وصفات الاشياء ولقوتها دالة على ماهياتها فصح ان يكون المراد من الاسماء : (الصفات) وان كان من السمو فكذلك لان دليل الشيء كالمرتفع على ذلك الشيء فان العلم بالدليل حاصل قبل العلم بالمدلول(14)).
والشيخ محمد عبده يرى هذه القرينة في (شدة الصلة بين المعنى واللفظ الموضوع له وسرعة الانتقال من احدهما الى الآخر).
كما انه يرى في ذلك وجهاً آخر يكاد يغنيه عن هذه العلاقة حيث : ان الاسم قد يطلق اطلاقاً صحيحاً على صورة المعلوم الذهنية (اي ما به يعلم الشيء عند العالم) فاسم الله مثلاً هو ما به عرفناه في اذهاننا لا نفس اللفظ بحيث يقال : اننا نؤمن بوجوده ونسند اليه صفاته. فالاسماء هي ما يعلم بها الاشياء في الصور الذهنية وهي العلوم المطابقة للحقائق الخارجية الموضوعية. والاسم بهذا المعنى هو الذي جرى الخلاف بين الفلاسفة في انه عين المسمى او غيره، الامر الذي يدعونا ان نقول ان للاسم معنى آخر غير اللفظ اذ لا شك بان اللفظ غير المعنى.
والاسم بهذا الاطلاق ايضاً هو الذي يتبارك ويتقدس (سبح اسم ربك الاعلى) اذ لا معنى لان يكون اللفظ هو الذي يتبارك ويتقدس(15).
وبعد هذا كله نجدهم يختلفون في حقيقة هذه المسميات والمراد منها في الآية الكريمة :
فالعلامة الطباطبائي يراها - كما في النص السابق - موجودات احياء عقلاء ولعله يفهم هذه الحياة لها والعقل من قوله تعالى (ثم عرضهم)
______________________________
(14) المصدر السابق : الموضوع نفسه.
(15) المنار : 1/262.
{ 299 }
حيث استعمل ضمير الجماعة المختص بمن يعقل. وهذا الاتجاه نجده في بعض الآراء المتقدمة على العلامة الطباطبائي نفسه، كما في حكاية الطبري عن الربيع ابن زيد انهما قالا : علمه اللّه اسماء ذريته واسماء الملائكة(16).
ولكن الشيخ الطوسي يناقش فكرة الاعتماد على الضمير بقوله : (وهذا غلط لما بيناه من التغلب وحسنه كما قال تعالى : (والله خلق كل دابة من ماء فمنهم من يمشي على بطنه ومنهم من يمشي على رجلين ومنهم من يمشي على اربع(17)).
والشيخ محمد عبده يرى انها تعني جميع الاشياء من غير تحديد ولا تعيين(18) ولعل هذا الاتجاه هو الذي يظهر من كلام الشيخ الطوسي والرازي في تفسيرهما(19).
نظرية الاستخلاف :
بعد أن تعرفنا على آراء العلماء المختلفة تجاه المفاهيم البارزة التي جاءت في هذا المقطع القرآني لابد لنا من معرفة الصورة الكاملة للمقطع القرآني لنستخلص نظرية استخلاف آدم منها.
وهنا صورتان لهذه النظرية بينهما كثير من وجوه الشبه.
الاولى : الصورة التي ذكرها السيد رشيد رضا في تفسيره عن استاذه الشيخ محمد عبده : حيث يرى ان القصة وردت مورد التمثيل لغرض تقريبها من تناول افهام الخلق لها لتحصل لهم الفائدة من معرفة حال النشأة الاولى.
______________________________
(16) التبيان : 1/138.
(17) النور : 45.
(18) المنار : 1/262.
(19) التبيان : 1/138 والتفسير الكبير 3/176.
{ 300 }
وعلى هذا الاساس يمكننا ان نفهم كثيراً من جوانب هذه المحاورة والالفاظ التي استعملت فيها دون ان تتقيد بالمعنى اللغوي العرفي لها.
فالله سبحانه اخبر الملائكة بانه بصدد ان يجعل في الارض خليفة عنه يودع في فطرته الارادة المطلقة التي تجعله الاشياء حسب قدرته ومعلوماته التي لا يمكن ان تصل مرتبة الكمال.
وعلى اساس هذه الارادة المطلقة وهذا العلم الناقص عرف الملائكة ان هذا الخليفة سوف يسفك الدماء ويفسد في الارض لان ذلك نتيجة طبيعية لما يتمتع به من ارادة مطلقة يسير بها حسب علمه الذي لا يحيط بجميع جوانب المصالح والمنافع الامر الذي قد يوجه الارادة الى خلاف الحكمة والمصلحة فيقع في الفساد.
وحين عرف الملائكة ذلك تعجبوا من خلق الله لهذا النوع من الخلق الذي يسفك الدماء ويفسد في الارض فسألوا الله سبحانه (عن طريق النطق او الحال او غير ذلك) ان يتفضل عليهم باعلامهم عن ذلك وبيان الحكمة لهم.
وكان الجواب لهم على ذلك هو بيان الخضوع والتسليم لمن هو بكل شيء عليم لان هذا هو موقف جميع المخلوقات تجاهه.
على ان هذا النوع من الخضوع والتسليم الذي ينشأ من معرفة الملائكة باحاطة الله بكل شيء قد لا يذهب الحيرة ولا يزيل الاضطراب.. وانما تسكن النفس باظهار الحكمة والسر الذي يختفي وراء الفعل الذي حصل منه تعجب الملائكة.
ولذلك تفضل الله سبحانه على الملائكة بان اوضح لهم السر واكمل علمهم ببيان الحكمة في هذا الخلق فأودع في نفس آدم وفطرته علم جميع الاشياء من غير تحديد ولا تعيين الامر الذي جعل لآدم امتيازاً خاصاً استحق به الخلافة عن الله في الارض.
{ 301 }
ويظهر هذا الامتياز حين نقارن بين الانسان وبين المخلوقات للّه سبحانه فقد نطق الوحي ودل العيان والاختيار على ان الله تعالى خلق العالم انواعاً مختلفة وخص كل نوع منها بقدرات ومواهب. ولكن الانسان مع ذلك يختلف عنها في ان لما منحه الله من قدرات ومواهب ليست لها حدود معينة لا يتعداها على خلاف بقية المخلوقات.
فالملائكة - الذي لا نتمكن من معرفة حقيقتهم الا عن طريق الوحي - لهم وظائف محدودة - كما دلت الآيات والاحاديث - فهم يسبحون الله ليلاً ونهاراً وهم صافون ويفعلون ما يؤمرون الى غير ذلك من الاعمال المحدودة.
وما نعرفه بالنظر والاختيار عن حال الحيوان والنبات والجماد فانها بين ما يكون لا علم له ولا عمل كالجماد. او يكون له عمل معين يختص به نفسه دون ان يكون له علم او ارادة. ولو فرض ان له علماً او ارادة فهما لا أثر لهما في جعل عملهما مبنياً لحكم اللّه وسنته في الخلق ولا وسيلة لبيان احكامه وتنفيذها.
فكل حي من الاحياء المحسوسة والغيبية - عدا الانسان - له استعداد محدود وعلم الهامي محدود وعمل محدود وما كان كذلك لا يصلح ان يكون خليفة عن الذي لا حد لعلمه وارادته.
واما الانسان فقد خلقه الله ضعيفاً وجاهلاً ولكنه على ضعفه وجهله يتصرف في الاقوياء ويعلم جميع الاسماء بما وهبه اللّه من قدرة على النمو والتطور التدريجي في احساسه ومشاعره وادراكه فيكون له السلطة على هذه الكائنات يسخرها ثم يذللها بعد ذلك كما تشاء قوته الغريبة التي يسمونها العقل ولا يعرفون حقيقتها ولا يدركون كنهها. فهذه القوة نجدها تغني الانسان عن كل ما وهب الله للحيوان في اصل الفطرة والالهام من الكساء والغذاء والاعضاء.
{ 302 }
فالانسان بهذه القوة غير محدود الاستعداد ولا محدود الرغائب ولا محدود العلم ولا محدود العمل.
وكما اعطاه الله تعالى هذه المواهب اعطاه احكاماً وشرائع حدد فيها اعماله واخلاقه وهي في الوقت نفسه تساعده على بلوغ كماله لانها مرشد للعقل الذي كان له كل تلك المزايا.
وبهذا كله استحق الانسان خلافة اللّه في الارض وهو خلق المخلوقات بها ونحن نشاهد في عصرنا آثار هذه الخلافة بما فعله الانسان من تطوير وسيطرة وتعرف في الكون.
وحين اودع الله في فطرة آدم علم الاشياء من غير تحديد. عرض الاشياء على الملائكة واطلعهم عليها اطلاعاً اجمالياً ثم طالبهم بمعرفتها والانباء بهذه واذا بهم يظهرون التأكيد على التسليم والخضوع والعجز والاعتراف.
وعند ذلك أمر اللّه آدم أن ينبئهم بالاشياء ففعل، وذلك لتتكشف لهم الحقيقة بأوضح صورها واشكالها.
واما الصورة الثانية : فهي التي عرضها العلامة الطباطبائي وهي تختلف عن الصورة السابقة في بعض الجوانب. ونحن نقتصر على ذكر جوانب الخلاف التي سبق ان اشرنا الى بعضها.
1 - ان خليفة الله موجود مادي مركب من القوى الغضبية والشهوية والدار دار تزاحم محدودة الجهات وافرة المزاحمات لا يمكن ان تتم فيها الحياة الا بايجاد العلاقات الاجتماعية وما يستتبعها من تصادم الامر الذي يؤدي الى الفساد وسفك الدماء.
2 - ان الملائكة حين تعجبوا كانوا يرون ان الغاية من جعل الخلافة هو أن يحكى الخليفة ومستخلفه بتسبيحه بحمده وتقديسه له بوجوده
{ 303 }
والارضية لا تدعه يفعل ذلك بل تجره الى الفساد والشر والغاية من هذا الجعل بتسبيحهم بحمد اللّه وتقديسهم له.
3 - ان آدم استحق الخلافة لقدرته على تحمل السر الذي هو عبارة عن تعلم الاسماء التي هي اشياء حية عاقلة محجوبة تحت حجاب الغيب محفوظة عند الله. وقد انزل الله كل اسم في العالم بخيرها وبركتها واشتق كل ما في السموات والارض من نورها وبهائها. وانهم على كثرتهم وتعددهم لا يتعددون تعدد الافراد وانما يتكاثرون بالمراتب والدرجات.
الموازنة بين الصورتين :
ويحسن بنا ان نوازن بين هاتين الصورتين لنخرج بالصورة الكاملة التي نراها صحيحة لتصوير هذا المقطع القرآني. ولنأخذ النقاط الثلاثة التي خالف فيها العلامة الطباطبائي الشيخ محمد عبده.
ففي النقطة الاولى قد نجد العلامة الطباطبائي على جانب من الحق كما نجد الشيخ محمد عبده على جانب آخر منه. ذلك لان العلامة الطباطبائي أكد على ما فطر عليه الانسان من غرائز وعواطف مختلفة. وهذا شيء صحيح لما لهذه الغرائز من تأثير كبير في حصول التزاحم والتنافس في المجتمع الانساني الامر الذي يؤدي الى الفساد وسفك الدماء. واساس هذه الغرائز غريزة حب الذات التي جاءت الاديان السماوية ومنها الاسلام من اجل توجيهها صالحاً يدفعها الى تجنب الفساد والسفك.
والشيخ محمد عبده حين يغفل هذا الجانب - في مسألة معرفة الملائكة للفساد وسفك الدماء - يؤكد على جانب آخر له دور كبير ايضاً في الفساد وسفك الدماء وهو الارادة المطلقة والمعرفة الناقصة فلولا هذه الارادة ولولا هذا النقص في العلم لما كان السفك والفساد.
وعلى هذا الاساس يمكن ان نعتبر كلا الجانبين مؤثراً في معرفة الملائكة لنتيجة هذا الخليفة.
{ 304 }
تابع هامش ص 104
______________________________
(**) لم يكن اسم السائل «ابن صبيغ» بل اسمه «صبيغ بن عسل التميمي» ولم يكن السؤال عن متشابه القرآن وانما كان السؤال عن «والذاريات ذرواً»(1) وهو بحث عن تفسير لغوي. واذا رجعنا الى قوله تعالى «فأصبح هشيماً تذروه الرياح»(2) عرفنا تفسير اللفظ .
كما أن الخليفة عمر قرأ على المنبر «فأنبتنا فيها حباً وعنباً وقضباً - الى قوله تعالى - وأباً» قال : كل هذا قد عرفناه، فما الأب ؟ ثم رفض عصا كانت في يده فقال : لعمر الله هو التكلف فما عليك أن لا تدري ما الاب، اتبعوا ما بين لكم هداه من الكتاب فاعملوا به وما لم تعرفوه فكلوه الى ربه.(3)
وكذلك عندما سُئل ايضاً عن «فاكهة وأَبّاً» أقبل عليهم بالدرة(4). مع أن تفسير اللفظين ورد بعدهما في قوله تعالى «متاعاً لكم ولانعامكم»(5).











عرض البوم صور DJ MIDO   رد مع اقتباس
قديم 03-19-2009, 08:29   المشاركة رقم: 4 (permalink)
    الكـــــاتب  
مشرفة عامة
 
الصورة الرمزية marwa
   المعلومات     
التسجيـــــــل: Oct 2008
العضــــــوية: 297
المشــاركات: 583
بمـــــــــعدل : 0.27
marwa will become famous soon enough
شكراً: 52
تم شكره 627 مرة في 143 مشاركة
    التـــوقيت   
   الإتصـــال    marwa غير متواجد حالياً


افتراضي

voici
الاستخـــــــــــــــــلاف أو منزلة الإنسان في الأرض


1- مفهوم الاستخلاف:
هي مهمة اختار الله لها الإنسان يوم أصدر ذلك الإعلان الكوني على مشهد من الملائكة فقال: "إنّي جاعل في الأرض خليفة" (البقرة: 30)، وهو عهد من الله للإنسان أن يعمّر الأرض ويقوم بشأنها، وينتفع بها. ومكّنه منها،وجعل له سلطانا عليها.
ويستنكف كثيرون أن يفسروا الخليفة بالنائب مناب الله القائم مقامه في الأرض حكما وفعلا وتغييرا، بحجة أن الخلافة لا تتحقق للخلف إلا بعد ذهاب السلف، وهذا ما لا يجوز على الخالق. وهذا التلازم المدّعَى غير ضروري، فإنا نقرأ قوله تعالى: "وقالوا الحمد لله الذي صدقنا وعده وأورثنا الأرض نتبوأ من الجنة حيث نشاء" (الزمر: 74)، فنرى الله يورث عباده الجنة، فهل يلزم من ذلك موت المورِّث أو غيابه. كذلك الشأن بالنسبة للخلافة، ينوب الإنسان ربّه دون غيابه أو خلوّ الأرض من سلطانه وإرادته، لأنّ الإنسان بعض إرادته. ويؤكّد هذا المعنى قوله تعالى: "يا داود إنا جعلناك خليفة في الأرض، فاحكم بين الناس بالحق" (ص: 26).
2-مؤهلات الخلافة:
ما كان الله ليستخلف الإنسان ويقيمه مقامه في عمل ناءت بحمله الجبال والسماوات والأرض، إلا لما زوّد به هذا الإنسان من خصائص ومميّزات رفعته عن مستوى يكون فيه "مجرّد مسرح للإبداع" إلى مستوى يجعله "منتِجا للإبداع"، ومن "مَظهَر لدقيق الصنع" إلى "مُظهِر لدقيق الصنع"، تجلّت في عقل "مطلق الإدراك" عبر رحلة التجدد الدائمة، وفي إرادة مطلقة التصرّف من خلال حتميات طبيعية راسخة، وفي "عمل" مطلق الإمكان متراكم الثمرات بمرور الزمان، وفي مقومات متنوعة هي جسور بين الإنسان ومحيطه، تتشكل مع الأيام أشكالا كثيرة، فكل حي من الأحياء المحسوسة والغيبية له استعداد محدود، وعلم إلهامي محدود، وعمل محدود، وما كان كذلك لا يصلح أن يكون خليفة عن الذي لا حد لعلمه و إرادته… وأما الإنسان، فقد خلقه الله ضعيفا، ولكنه مع ضعفه يتصرف في الأقوياء، ومع جهله في نشأته يعلم جميع الأسماء، فالإنسان بهذه القوة غير محدود الاستعداد و لا الرغائب، ولا محدود العلم ولا محدود العمل …"(1)
ولعلك تجد غرابة في إفاضة هذه "المطلقات" على إنسان لشد ما وصم بالضعف، ولكني لا أجد أي تناقض بين الأمرين، مادام تواردهما على حالين مختلفين، فالإنسان محدود الطاقات كفرد، مطلقها كجنس، نسبي المعرفة في حقبة معينة مطلقها إذا توالت الحقب، واجتمعت التجربة إلى التجربة، وانضافت الخبرة إلى الخبرة، وتضافرت و شدّ بعضها بعضا لتقوم على سوقها بناء متكاملا هو المطلق في توحده النسبي في تجزئه، فيلتقي المقيد بالمطلق، ويتعانق النسبي والمجرد، لتصل المعرفة الإنسانية بعدها الأقصى في"رؤية الله" يوم القيامة. وأسوق مسألة الرؤية هذه بعيدا عن المزايدات المذهبية، لأقرأها قراءة وظيفية راسخة القدم في الواقع، إذ تمثل-حسب ظني- شهادة بأن الإنسان سيدرك كل شيء في الأرض من"المقيدات "، ذلك ما أفهمه من قوله: "وعلم آدم الأسماء كلها" (البقرة:31)، فتأتي"رؤية الله" في الآخرة تتويجا للرؤية "الأرضية" التي حصلها الإنسان بعد رحلة طويلة من البحث المتواصل عبر مسالك الخطأ والصواب.

3- دلالات الخلافة:
لا يخفى على ذي بصر ما يحمل مفهوم الخلافة بين طياته من معنى التكريم المقدم على بساط من المسؤولية: تكريم استشرفته الملائكة وهي تقول: "ونحن نسبح بحمدك وتقدس لك" (البقرة:30)، ومسؤولية عرضت على السماوات والأرض والجبال "فأبين أن يحملنها وأشفقن منها" (الأحزاب:72)، وقد أثبت القرآن حقيقة التكريم فقال: "ولقد كرمنا بني آدم" (الإسراء:70) ونطق بها حال الإنسان: من حيث تزويده "بمواهب الخلافة"، ومن حيث تسخير الكون له، مسرحا لإعمال تلك المواهب، ومجالا لعملية التغيير المرجوة، و"أرض الميعاد" للإبداع الإنساني المنتظر، "وسخر لكم ما في السماوات وما في الأرض جميعا منه، إن في ذلك لآيات لقوم يتفكرون" (الجاثية:12).
ويبلغ التكريم ذروته في سجود الملائكة، إذ هو يتضمن تفضيل المسجود له على الساجد، ومن ثم فالخلافة درجة وجودية عليا بين المخلوقات يؤكدها:
- -الأمر بسجود الملائكة "وإذ قلنا للملائكة اسجدوا لآدم" (البقرة:34)
- - استشراف الملائكة لهذا المركز استشرافا استبطنه قولهم: " أتجعل فيها من يفسد فيها ويسفك الدماء، ونحن نسبح بحمدك ونقدس لك" (البقرة:30).
- -حقد إبليس على الإنسان ورفضه للسجود لئلا يقر له بالأفضلية، "إلا إبليس أبى واستكبر وكان من الكافرين" (البقرة:34).
وأما المسؤولية، فلها مستويان:
مسؤولية مع "المستخلِف" هي العبودية، يؤسسها الوحي ويرعاها، وما الرسالات إلا صُوًى تنظم طريقها. وهذه العبودية بشتى أجزائها و مقوماتها قد صبغت بصبغة الحرية، وعليها انبنت، انطلاقا من الوحي الذي يؤسسها، وانتهاء بالجزاء الذي يتوجها. فالوحي اعتراف عملي بحرية هذا الإنسان المستخلف، يترسّخ ويتأكد بسمات الخطاب الإلهي في محاورته للعقل البشري من خلال الإدلاء بالحجة أو المطالبة بها، وتصل بعدها الأسنى في خطب ود الإنسان وتثمين رضاه "رضي الله عنهم ورضوا عنه" (البينة:8)، "فاذكروني أذكركم" (البقرة:152).
ومسؤولية مع "المستخلَف فيه" استثمار وتغييرا وتطويرا، يرعاها العلم، وتضمنها مقومات الإنسان المتعددة، تعطيه موهبة الحياة على مستويات مختلفة، وتمكنه من تذوق أنواع شتى من كؤوس الوجود ومشاربه، وتكثر من روابطه بالحياة تعميقا لدوره فيها تأثيرا و تأثرا. فالكون كتاب صفحاته الفعل الإنساني، وأجداث روحها عمله الذي لا ينقضي، لا يصلحه إلا التطوير والتغيير كالماء إذا ركد أسن، والإنسان وحده هو المؤهل لذلك بما اختص به من قابلية التغير و التغيير عبر عقل مستفيد وإرادة حرة منطلقة.
وكأني بهذا المعنى هو الذي عناه الله بإجابته عن سؤال الملائكة: " أتجعل فيها من يفسد فيها ويسفك الدماء" (البقرة:30)، قال: "إني أعلم مالا تعلمون" (البقرة:30)، أعلم من قدرات الإنسان ما لا تدركون، وأراد إقامة الحجة فعلمه "الأسماء"، فجاء بما لا تستطيعه الملائكة، فأذعنوا لحكمة الله، وسلموا لهذا الإنسان بأحقيته بالخلافة فسجدوا.
ونختم هذا العنصر برصد بعض الدلالات وتقديمها في الجدول التالي تقريبا لجناها، ولا ندعي الإحاطة وإنما أردناها دليلا على غيرها:

من المستخلِف
من المستخلَف
التكريم
المؤهلات (التزويد بالمؤهلات)
التسخير
المسؤولية
الإعمال
الاستثمار

4-تبعات الاستخلاف:
محور عملية الخلافة حسن تمثل صفات المستخلف، وذلك عبر مسيرة طويلة من التغير والتغير سعيا إلى الأكمل، يرحل فيها الإنسان من إبداع إلى إبداع، موقعا في التاريخ بأفعال لا يفتر عنها تجاوزا للقائم، لا يضع عصى الترحال بحثا عن الأمثل يحدوه قوله تعالى: "هو الذي جعل لكم الأرض ذلولا، فامشوا في مناكبها وكلوا واشربوا من رزقه وإليه النشور".
فالخلافة صيرورة إنسانية لا تتوقف، تنهل من قاموس التغيير كـ" العمل"، و"البحث" و"الكشف" و" الاختراع"، وغيرها من أخواتها الكثيرات التي جافينها برهة من الزمن فجافانا التقدم، لما أشهرنا كلمات قاتلة مثل"ليس في الإمكان أبدع مما كان" أو "لم يترك الأول للأخر شيئا". فوقفنا، بل تراجعنا لأنه "لا ثبات" فإما حركة إلى الأمام و إما إلى الوراء، وشهد الزمان وكله عجب، رحلتين متضادتين في الاتجاه، واحدة متسارعة إلى الأمام على وقع القاطرة البخارية، فالطائرة، فالصاروخ… بينما تهوي الأخرى إلى مجاهيل من التعطيل و التخلف، لولا بقية من الذين لم تصبهم تلك الشعارات بـ" العشى"، فراحوا يحاولون كبح جماح "رحلة التراجع" والتقليص من أضرارها، لينجحوا بعد لأي في تغيير وجهتها، وتنطلق عملية البناء. عملية لم تستلهم إلى الآن على الوجه الأمثل معنى الخلافة في الأرض، فحرموا القوة على "الاندفاع التاريخي".
وأعود إلى تعجب الملائكة من جعل الإنسان خليفة، ذلك التعجب الذي أخفى أمرا كتموه في أنفسهم ألا وهو أحقيتهم بالخلافة، وذلك لما ظنوا أن "مؤهل استحقاق" الخلافة وجوهرها يكمن في الإكثار من الذكر والتسبيح، وهم من هذه الناحية أجدر من الإنسان" ونحن نسبح بحمدك و نقدس لك"، فتأتيهم إجابة الله حاسمة أنه زوّد آدم بأساس فاق به الملائكة تمثل في قابليته "للعلم"، فكانت بذلك مسيرة علم، هو "تأشيرة" خلافته لربه.
5-تجليات الخلافة:
إن من أظهر ما يميز الإنسان عن الحيوان- رغم اتفاقهما في أكثر"الدوافع"- طرق "الاستجابة" لهذه الدوافع، إذ هي تختص عند الإنسان بأمور منها:
أ- تعدد الطرائق: فالإنسان لا يتخذ في تحقيق مبتغاه سلوكا واحدا، وإنما يختلف هذا السلوك من فرد إلى فرد، كما يختلف بالنسبة للفرد الواحد من حالة إلى حالة.
ب- التصنيع: فالإنسان لا يأخذ الأمور على حالتها الخام، وإنما يغيرها من فترة إلى فترة، ومن مكان إلى مكان.
واقتصرت على هذين الخاصيتين لما توحيان به من ضرورة تغير واقع الإنسان، مادام" يعدد طرائق "استجابته" ومادام "يُصنّع" و"يُغيّر" الأمور من حالتها الخام، وهذه الأفعال هي بعض تجليات "الإنسان الخليفة". "فقد ظهرت آثار الإنسان في هذه الخلافة على الأرض، ونحن نشاهد عجائب صنعه في المعدن والنبات، وفي البر والبحر والهواء، فهو يتقن ويبدع ويكتشف ويخترع ويجد ويعمل، حتى غير شكل الأرض. فجعل الحزن سهلا، والساحل خصبا، والخراب عمرانا، والبراري بحارا وخلجانا، وولد بالتلقيح أزواجا من النبات لم تكن، وقد تصرف في أبناء جنسه من أنواع الحيوان كما يشاء بضروب التربية… أليس من حكمة الله الذي أعطى كل شيء خلقه ثم هدى أن جعل الإنسان بهذه المواهب خليفته في الأرض: يقيم سننه، ويظهر عجائب صنعه…












عرض البوم صور marwa   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

الانتقال السريع


الساعة الآن 13:20.

 
Powered by vBulletin® Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.
Style Version : 3.2.0

Designed by : Support-Ar.com
xxcleanstylexx
هديه من الدعم العربي التطويري